رياض الواصلين >> الإيمان والتوحيد >> ما واجب المريد إلى الله تعالى في طريقه الى الله حتى يتحقق بحقائق التوحيد؟

19 يوليو 2017 16:24

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواني الكرام
سؤال أوجهه إلى السادة الأحباب في هذا المنتدى المبارك خصوصاً أستاذنا علي الصوفي حفظه الله ونفع به :
ما واجب المريد إلى الله تعالى في طريقه الى الله حتى يتحقق بحقائق التوحيد وينال شهود التفريد؟ ثم يثبت على هذه المقامات الربانية؟
جزاكم الله خيراً..
عبدالله حرزالله
عضو نشيط
مشاركات: 61
اشترك في: 01 مايو 2017 16:46
آخر نشاط: 22 مارس 2018 20:58
مكان: نابلس-فلسطين
العمر: 33
اتصال:

19 يوليو 2017 22:11


مرحبا بكم سيدي عبد الله حرز الله

الواجب على المريد هو إرادة وجه ربه دون سواه فتكون جميع أعماله واحواله خالصة لوجه الله لا يبتغي بذلك حظوظا ولا عللا ولا يتأتى هذا الأمر إلا بتحقق الصدق في قلب المريد والنية الصالحة والعزيمة القوية والهمة العالية

أما الذي يعبد ربه على حرف فسريعا ما سينقلب على عقبيه عندما لا يتحقق شيء من مآربه وأهوائه النفسية

إذ محال أن يدخل قلب حضرة الله تعالى وفيه التفات لسواه لقوله تعالى ( واعبدوا الله مخلصين له الدين )

فهذا أصل الواجبات وهو الشرط الأساس في كل سير وسلوك وزيادة في الإيمان والتقوى والهدى



إلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّــــي *** مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّــــي
يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي *** لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عنّـي
صورة العضو الشخصية
على الصوفي
عضو نشيط
مشاركات: 175
اشترك في: 21 إبريل 2017 03:15
آخر نشاط: 08 سبتمبر 2020 10:33
اتصال:

28 يوليو 2017 02:27

هو كما قال الصادق الصدوق الأستاذ علي: إرادة وجه الله ولا شيء غيره.
وهذا عزيز، فإن الصدق في الطلب هو رأس الأمر، لكنه في الناس نادر جدا.. لغلبة النفوس وأهوائها. فتجد من يريد المال أو المرأة أو الجاه أو الشهرة أو السيطرة.. حتى تجد من يفتش في الأذكار: أيّ نوع منها يجلب له مصلحة من هذه المصالح.. فيذكر الله سبحانه لا لأجل الله بل للخواص التي في هذا الذكر، يبتغي بذلك الدنيا. ويكون هذا مقصوده بالأصالة لا بالتبعية.
إلياس بلكا
عضو نشيط
مشاركات: 204
اشترك في: 22 إبريل 2017 14:35
آخر نشاط: 21 يونيو 2019 22:34
العمر: 52
اتصال:

28 يوليو 2017 09:18

شكراً لكم اخواني الكرام على الكلام الصادق الذي محوره يدور في العبودية المحضة الخالصة لوجه الله سبحانه وتعالى
وجزاكم الله خيراً ونفعنا الله بكم .
عبدالله حرزالله
عضو نشيط
مشاركات: 61
اشترك في: 01 مايو 2017 16:46
آخر نشاط: 22 مارس 2018 20:58
مكان: نابلس-فلسطين
العمر: 33
اتصال:


العودة إلى “الإيمان والتوحيد”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد