رياض الواصلين >> كتب ورسائل الشيخ فتحي بن أحمد السلامي القيرواني >> من رسائله ومذاكراته لبعض الإخوان

12 إبريل 2020 21:24

بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وآله وصحبه
القيروان في 10 جانفي 2002

من الفقير إلى ربه كثير الذنوب فتحي السلامي إلى أخينا في الله ورسوله الفاضل المحترم سيدي ... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وعلى من يلوذ بحماكم من أهل وإخوان
....

.. كما أني أذكركم ونفسي بتقوى الله في السر والعلانية والإستقامة والمحافظة على الصلوات في أوقاتها وعلى ذكر الله والإجتماع عليه ما وجدتم لذلك سبيلا

وأوصيك بمواصلة إخوانك ما أمكنك وزيارتهم والإتصال بهم مباشرة أو بطريق آخر ونصرهم وشدّ أزرهم وتذكيرهم فلقاء الأحبة دواء للقلوب وتقوية للإيمان ومغفرة للذنوب قال عليه الصلاة والسلام " جددوا إيمانكم بملاقاة بعضكم بعضا " وقال أيضا " جددوا إيمانكم بذكر لا إله إلا الله "

فاللقاء بالإخوان يجدد الإيمان ويقويه ويقرب القلوب من بعضها ويورث المحبة التي هي ركن أساسي ولازم في طريق الله

قال مولانا الأستاذ رضي الله عنه في احدى مذاكراته :
أركان الطريق ثلاثة : الصدق والتصديق والمحبة
وهذه الأركان لا بد من توفرها في المريد المنتسب وإلا كان انتسابه شكليا لا يعتد به

1) الركن الأول - الصدق - وعلامته : الجد في الطلب
المريد يطلب الوصول إلى الله هذا هدفه من دخول الطريق وغايته المنشودة فتراه يصدق في طلبه هذا ولا يلويه عن تحقيق هدفه عارض ولا مانع ولا يشغله شيء عن الوصول فهو يجد ويثابر ويرابط ويثبت

2) الركن الثاني - التصديق - وعلامته : الإمتثال
المريد طالب الوصول لا بدّ أن يتصف بالتصديق والإعتقاد في الخصوصية يعني يعتقد في أهلية شيخه للتربية وأنه باب الله الذي منه سيدخل عليه ويعتقد في طريقه أنه طريق الوصول ويعتقد في إخوانه أنهم أهل الله ولذا يترتب عليه أن يمتثل كل ما جاء في الطريق وما يأمره به شيخه ولذا قالوا " امتثل أمره ولو كان فيه هلاكك واجتنب نهيه ولو كان فيه صلاحك " وهذا في حدود :
لم يمتحنا بما تعيا العقول به *** حرصا علينا فلن نرتب ولم نهم
فلم يأمرنا سيدنا رسول الله عليه الصلاة والسلام بما يتعبنا ويضلنا - اذن فامتثال المريد لشيخه علامة تصديقه

3) الركن الثالث - المحبة - وعلامتها التودد
المريد طالب الوصول لا بد أن يتصف بالمحبة - محبته لله ولرسوله ولشيخه واخوانه ومن علامتها التودد لإخوانه ومهاداتهم قدر الإمكان وإكرامهم وإيثارهم وتعظيمهم قال عليه الصلاة والسلام " ألا أدلكم على شيء إن فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم " وقال أيضا " تهادوا تحابوا " وقال أيضا " جبلت القلوب على محبة من أحسن إليها "
فالمحبة ركن قوي ولازم في طريق الله قال سيدي محمد المداني رضي الله عنه :

محبة الإخوان شرط لازم *** تعظيمهم تزكو به المكارم
إذ كل خير في اتباع فعلهم *** فاستغنم الوقت واحضر جمعهم

هذه هي أركان الطريق باختصار شديد فليحاول المريد المنتسب الإتصاف بها والتحقق بها والعمل على ترسيخها في قلبه وقلوب اخوانه فلا يستقر بناء بدون أساس متين والله الموفق من قبل ومن بعد
وأخيرا نبلغكم سلام اخواننا
وبه مخاطبكم فتحي السلامي
صورة العضو الشخصية
على الصوفي
عضو نشيط
مشاركات: 175
اشترك في: 21 إبريل 2017 03:15
آخر نشاط: 14 إبريل 2020 10:45
اتصال:

العودة إلى “كتب ورسائل الشيخ فتحي بن أحمد السلامي القيرواني”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر