رياض الواصلين >> الكتب و الرسائل >> الرسالة الجامعة من سيدي محمد المدني لمريده سيدي إسماعيل الهادفي

13 أغسطس 2017 23:28


بسم الله الرحمان الرحيم

العلامة المبرور والصديق الصادق المشكور الصوفي الكامل سيدي الشيخ إسماعيل بن عثمان الهادفي نفع الله بكم العباد والبلاد والسلام عليكم وعلى جميع أهل نسبة الله ورحمة الله والبركة.

أما بعد فقد تشرفنا بكتابكم الكريم المنبئ عن كامل المحبة والوداد ورسوخ القدم فيما يرضي الله ورسوله من التذكير والإرشاد وذلك هو الأمر الذي خلقنا من أجله وأسست طريق الصوفية عليه جارية مجرى ما أمر الله به ونهى عنه، يا بني أقم الصلاة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك فكن بارك الله فيكم راسخ القَدم في حضرة القدم ولو كان المدبرون أضعاف المقبلين فلا يضركم كيدهم شيئا، وأعظم منة على المؤمن أن يجعله الله مرشدا لعباده المؤمنين ينشر هدايته الإسلامية وحقائقه الإحسانية ومعارفه الإلاهية حتى يهدي به الله من يشاء من عباده، هذا هو الذي نرجوه لكم نفع الله بكم العباد والبلاد، ولو يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمرالنعم

وما على المرشد إلاّ أن يكون شمسا مشرقة يستمدّ من ضوئها الأقمار والكواكب. وقد رجعت إلى الزاوية من زيارتكم في سلامة وعافية ظاهرا وباطنا وقد انشرح صدري باجتماعي مع أولئك الرجال أهل نسبة الله بهاتك البلاد المبارك بلاد الجريد عموما سيما أهل توزر ونفطة ودقاش والحامة فإني قد رأيت رجالا تفرست فيهم سلامة القلب وصحة الاعتقاد والمحبة الخالصة ورأيت أن سينتشر فيهم علم التصوف والحقائق الإلاهية فيكونون إن شاء الله ممن أتاهم الله العلم اللدنّي وما ذاك على الله بعزيز.

وأوصيكم بما أوصاني به أستاذي بالصدق في المعاملة والثبات في المواصلة والله يثبت الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا والآخرة. فكونوا على قدم وساق في اكتساب الفضائل واجتناب الرذائل والحضور مع الله الذي هو الغاية المقصودة والضالة المنشودة. والوصية لا يحتاج إليها ولا يتوقف عليها من كان له زاجر من نفسه يأمره وينهاه في العبادات الظاهرة عبادة الجوارح أو في الحضور مع الله عز وجل وهما جهتان لابدّ للسّائر منهما وإلى ذلك يشير قوله تعالى: "إياك نعبد وإياك نستعين" وذلك هو الصراط المستقيم الذي يلزم السير عليه وهو الأمر الذي أوصيكم به ونفسي حتى نكون ممن أنعم الله عليهم إن شاء الله.

وأما نظر بعض الصوفية بأنّ المريد لا يزور إلاّ شيخه فذلك أمر ربما يقتضيه الحال في بعض الأوقات، أما نظري فإن المريد له أن يزور جميع إخوانه المؤمنين فضلا عن إخوانه الذاكرين وذلك كله عند سير المريد، وأما من حصل على ذوق البقاء بعد الفناء أو نقول على الفرق بعد الجمع فله سديد النظر وأوسعه يسير سير رجل مجتهد لإصابة الصواب وما عليه شئ إذا لم يصبه بل له أجر واحد وما عليّ إلاّ أن أوصيكم ونفسي بتقوى الله عز وجل ونقرأ جميعا قوله تعالى: "يا أيها الذين آمنوا إن تتقوا الله يجعل لكم فرقانا ويكفّر عنكم سيّئاتكم ويغفر لكم والله ذو الفضل العظيم"

ثم حدّث عن اشتياقنا إلى جميع من جالسناهم في الله وحظينا عندهم بالإكرام الجزيل ولا حرج فلسنا ممن يشكر عظيم الفضل باللسان أو برسم بالبنان فحسب إنما نعظم ذلك بالجنان ونفوّض أمر مجازاته إلى الرحمان فهو الذي يجزي أجر من أحسن عملا، ثم عليّ أن أوصيكم ونفسي بتقوى الله ما استطعتم والثبات على العهد والوفاء به ’’ومن أوفى بما عاهد عليه الله فسنؤتيه أجرا عظيما’’.

ثم أوصيكم ونفسي أن نعامل جميع إخواننا خصوصا المسيئين منهم بالإغضاء والعفو عما جرى به القضاء فإنّ العفو والصفح والغفران جزاءه من الله بالمثل "وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا فإنّ الله غفور رحيم" فلا يورثكم الجفاء ما ترونه من المخالفة في إخوانكم أو نقول في شيخكم فإنّ من أحبّ أن لا يعصي الله في مملكته فقد أحبّ أن لا تظهر رحمته ومغفرته، إنّما على المؤمن أن يعجّل بالتوبة والإقلاع عمّا يصدر منه فإنّ الله يحبّ التّوّابين ويحب المتطهّرين.
واعلموا أنّ أطيب ثمرة يقتطفها المريد السالك هي ثمرة المعرفة بالله والغيبة عمّا سواه، والاسم الأعظم هو الذي يوصل إلى مسمّاه وقل الله ثم ذرهم.
متّعنا الله وإياكم بالنظر إلى ذات الرحمان في دار الجنان وثبتنا على الإيمان في دار الإيقان وهدانا الله وإياكم إلى خير القول والعمل بجاه سيد الرسل صلى الله عليه وسلم والله وليّنا ووليكم.

واعلموا أنّ الإنسان مع نيته، والأعمال بالنّيات، ومثلها الأقوال، واللسان بما عوّدته، ولا بدّ للمريد من التّحفّظ بقدر الاستطاعة ويجتهد أن يعود لسانه بما فيه الحكمة البالغة العائدة على المتكلم والسامع بما يقرّب إلى الله زلفى، ثم إنّ الناس تختلف باختلاف أحوالهم فيلزم الانتباه لما يقع من الفتن بين أفراد النّسبة أو بينهم وبين قدوتهم بسبب دخول الدنيا. وإننا في سيرتنا نحذّر الفقراء من بعضهم لما ينتج عن ذلك من التنافر والتباغض. ثم ما على الأستاذ إلاّ ضيافة إخوانه قدر طاقته والفقراء مطالبون بواجب أستاذهم والإنفاق عليه بقدر وسعهم ولو كان عنده مال قارون حتى لا تفسد نية المريد فتتعلّق همّته بالطّمع والنّهم الدنيوي الفاني فينقطع عن طلب التقرّب إلى الله حفظنا الله وإيّاكم.

ثم ما يدخل من الفشل والكسل على أفراد المنتسبين فلا مدخل للشيخ فيه إنّما عليه التذكير بلا انفكاك وما عليه من هداية القوم شئ واقرأ إن شئت قوله تعالى لنبيه عليه الصلاة والسلام : "فذكّر إنّما أنت مذكّر" وقوله تعالى:"ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء" فما المذاكرة من المرشدين إلاّ غيث للقلوب الطاهرة فتؤتي أكلها كل حين بإذن ربّها وعلى القلوب المريضة فترتدّ بعدما تبين لها الهدى والله يهدي من يشاء ويضلّ من يشاء لا يسأل عمّا يفعل نسأله تعالى أن يوفقنا لصالح القول والعمل ويحفظنا من الزلل.

وأمّا من يتقوّى بإقبال الناس عليه ويضعف بإدبارهم قلّ أن تسلم بصيرته من الإنطماس حفظنا الله وإياكم. فما علينا وعليكم إلاّ إقامة الصلاة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ثم نتواصى بالحقّ والصبر عليه، وذكّر فإنّ الذّكرى تنفع المؤمنين، ثم علينا جميعا بالإخلاص في طاعة الله والتوجّه إليه والإعراض بالقلب عمّن سواه والإستغراق في ذات الله وقل الله وافن عن هاته الموجودات والله وليّنا ووليّكم وهو يتولّى الصّالحين.

واعلموا أنّ نشاط سادتنا الفقراء أهل نسبة الله ونهضتهم في طريق الله عز وجل هو الأمر الذي يستحق الفرح والسرور لأنه الأمر الباقي الذي نلقاه بين يدي الله عز وجل في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلاّ من أتى الله بقلب سليم، فعليكم أيها الإخوان بالعمل بما يرضي الله ورسوله ويطهر القلب من الأدواء حتى نكون جميعا إن شاء الله ممن استثناهم الله تعالى فننتفع بقلوبنا السليمة ونتمتّع بالنظر إلى تلك الذّات الكريمة.

ومن شعائر المنتسبين أنهم يؤثرون على أنفسهم وينفقون في كل حين فأنفقوا من معانيكم على إخوانكم كما تنفقون من مادّتكم حتى يصلح الله بكم الظاهر والباطن وينفع بكم في جميع المواطن، ثم نتواصى بالوفاء بالعهد والثبات على الودّ وتقوى الله حسب الاستطاعة والله وليّ التوفيق والهادي لأقوم طريق. ثم إنّي أقول لكم أنّ آداب التصوف ومبادئه تمكن قراءتها بالدروس والتلقّي بالتعبير والتحرير وأمّا روح التصوف الذي هو الفناء في الله عز وجل والبقاء به فلا بد فيه من حسن التوجه وكثرة الذكر بالإسم المفرد الذي تطمئنّ به القلوب. فالتصوف حال تنشأ عن إفراد الوجهة إلى الله تعالى والعمل بما علم العبد فيورثه الله علم ما لم يعلم، وطول الأمد فيه تربية للإنسان مهما كان شأنه والله مع الصابرين.

والمواظبة على ذكر الله والإكثار منه تطمئن به القلوب فيقذف الحق على الباطل فيدمغه ولا يتحقق الجهاد الأكبر إلا بمقابلة جندَي الحق والباطل فإنهما لا يفارقان السالك والواصل والعارف بالله على اختلاف المراتب، ولا يظنّ الصوفي أنه إذا انهزم جند الباطل توقفت دواليب الحرب، كلاّ، بل تقوم جنود أخرى بلون آخر وهكذا حتى تختم الأنفاس فيقرأ: ’’ألا إنّ حزب الله هم الغالبون’’ ولا تنقطع تلك الحرب إلاّ للرسل عليهم السلام، أمّا عباد الله المخلصون فليس للشيطان عليهم سبيل وإن خاصمهم وحاربهم فالعاقبة للمتقين.

فسلموا منّا على أهل الصدق في المحبة والقوة في الرغبة، وقد تكاثرت علينا نعمكم وهداياكم والله يرزقكم بأحسن ما كنتم تعملون، وما زلت أكرر لكم كلمة مولانا الإمام سيدنا أحمد العلاوي وهي قوله: ,,والله إنّي لا أفرح بالهدية ولكني أفرح بمهديها لما أرى عليه من شعائر الإنتساب ./.

والسلام
من محرره العبد الضعيف محمد المدني العلاوي.

إلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّــــي *** مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّــــي
يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي *** لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عنّـي
صورة العضو الشخصية
على الصوفي
عضو نشيط
مشاركات: 282
اشترك في: 21 إبريل 2017 03:15
آخر نشاط: 11 فبراير 2020 13:05
اتصال:

22 سبتمبر 2017 08:56

فلسنا ممن يشكر عظيم الفضل باللسان أو برسم بالبنان فحسب إنما نعظم ذلك بالجنان ونفوّض أمر مجازاته إلى الرحمان فهو الذي يجزي أجر من أحسن عملا،

سيّدي علي؛ وقد عرفنا منكم ومن غيركم من الصوفية أن السادة العارفين يكون شكرهم لله لا لشيء سواه سواءٌ كانت أجوراً أو حوراً فما كان مقصد حضرة الشيخ محمد المدني من طلبه أمر المجازاة؟
وبــارك الله فيكم
عبدالله حرزالله
عضو نشيط
مشاركات: 76
اشترك في: 01 مايو 2017 16:46
آخر نشاط: 22 مارس 2018 20:58
مكان: نابلس-فلسطين
العمر: 31
اتصال:

23 سبتمبر 2017 02:36

عبدالله حرزالله كتب:
فلسنا ممن يشكر عظيم الفضل باللسان أو برسم بالبنان فحسب إنما نعظم ذلك بالجنان ونفوّض أمر مجازاته إلى الرحمان فهو الذي يجزي أجر من أحسن عملا،

سيّدي علي؛ وقد عرفنا منكم ومن غيركم من الصوفية أن السادة العارفين يكون شكرهم لله لا لشيء سواه سواءٌ كانت أجوراً أو حوراً فما كان مقصد حضرة الشيخ محمد المدني من طلبه أمر المجازاة؟
وبــارك الله فيكم




سلام الله عليكم أخي عبد الله حرزالله

لم أفهم سؤالكم ولا علاقته بموضوع السطر المنقول من الرسالة

الشيخ يشكر لإخوانه ما فعلوه معه من كرم الضيافة وحسنها عند زيارته لهم وهذا واجب لقوله عليه الصلاة والسلام ( من لم يشكر الناس لم يشكر الله ) عبر عن عجزه عن مكافأتهم ففوض أمر مجازاتهم إلى الله تعالى باعتبار العجز عن توفية جمائلهم

في الحديث الشريف (من صنع إليكم معروفا فكافئوه فإن لم تجدوا ما تكافئونه فادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه )

ويكفي قبل كل شيء قوله تعالى ( هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ )

إلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّــــي *** مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّــــي
يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي *** لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عنّـي
صورة العضو الشخصية
على الصوفي
عضو نشيط
مشاركات: 282
اشترك في: 21 إبريل 2017 03:15
آخر نشاط: 11 فبراير 2020 13:05
اتصال:

23 سبتمبر 2017 04:13

على الصوفي كتب:سلام الله عليكم أخي عبد الله حرزالله
لم أفهم سؤالكم ولا علاقته بموضوع السطر المنقول من الرسالة

الشيخ يشكر لإخوانه ما فعلوه معه من كرم الضيافة وحسنها عند زيارته لهم وهذا واجب لقوله عليه الصلاة والسلام ( من لم يشكر الناس لم يشكر الله ) عبر عن عجزه عن مكافأتهم ففوض أمر مجازاتهم إلى الله تعالى باعتبار العجز عن توفية جمائلهم

في الحديث الشريف (من صنع إليكم معروفا فكافئوه فإن لم تجدوا ما تكافئونه فادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه )

ويكفي قبل كل شيء قوله تعالى ( هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ )


نعم نعم سيّدي، بدايةً ظننت الشيخ يطلب جزاءً على ما قدَّم هو، لا ما قدّمه اخوانه له من كرم الضيافة.
بارك الله فيكم
عبدالله حرزالله
عضو نشيط
مشاركات: 76
اشترك في: 01 مايو 2017 16:46
آخر نشاط: 22 مارس 2018 20:58
مكان: نابلس-فلسطين
العمر: 31
اتصال:

24 سبتمبر 2017 13:27

رسالة عالم عامل، لخص فيها مقاصد السلوك، ونصح وحذّر، وفيها من جوامع الكلم الكثير.. رحمة الله عليه.. كلام الشيخ نور على نور.
إلياس بلكا
عضو نشيط
مشاركات: 250
اشترك في: 22 إبريل 2017 14:35
آخر نشاط: 21 يونيو 2019 22:34
العمر: 50
اتصال:

24 سبتمبر 2017 21:47

بسم الله ماشاء الله كلام رباني صيغ من درر تستحق عنوان الرسالة الجامعة) فلاشك أنها من جوامع الكلم.
عابرسبيل
عضو نشيط
مشاركات: 59
اشترك في: 15 يوليو 2017 22:49
آخر نشاط: 21 مارس 2018 23:01
مكان: مدينة
العمر: 24
اتصال:


العودة إلى “الكتب و الرسائل”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر