رياض الواصلين >> قضايا ساخنة >> الحروب الصليبية (2): الحملة الأولى

06 يوليو 2017 23:34

الحروب الصليبية (2):
الحملة الأولى.


رأينا في الحلقة السابقة كيف أن العالم الإسلامي يعيش منذ فترة، خصوصا بالمشرق، ظروفا جيوسياسية وحضارية شبيهة بظروف الحروب الصليبية التي بدأت منذ حوالي ألف سنة، واستمرت قرنين. ومهدنا لذلك ببيان عام لأوضاع أوربا والعالم العربي والإسلامي آنذاك. واليوم نتحدث عن الحرب الأولى.
انطلقت الحروب الصليبية من مدينة كليرمون الفرنسية سنة 496هـ، وإن كانت فكرة المشروع أقدم. وكان ذلك على يد البابا أوربان الثاني الذي أدرك أن الوقت مناسب لتقديم مشروع ديني وعسكري وسياسي واقتصادي للأوربيين، واختصر ذلك في شعار بسيط لكنه مؤثر: "استعادة" رمز المسيحية: القدس، وإعادة السيطرة على العالم البيزنطي القديم، خاصة الشام.
وعلى مدى شهور تفرغ كثير من الأساقفة لهذه الدعوة التي لقيت استجابات سريعة وكثيرة. وكان من أنجحهم بطرس الناسك الذي قاد آلافا من الفقراء المستعجلين إلى المشرق، ولم يكن لهؤلاء أي خبرة أو قوة عسكرية حقيقية، لذلك نجح السلاجقة –حكام الأناضول- بالقضاء على هذه الحملة، لذلك لا يحسبها بعض المؤرخين ضمن الحملات الصليبية.
بعدها انطلق الجيش الحقيقي، وقوامه أكثر من نصف مليون جندي، من أنحاء أوربا، والتقوا في القسطنطينية عاصمة الدولة البيزنطية لتنسيق الهجوم، فاستطاع هذا الجيش حصار نيقية بالأناضول ودخولها في سنة 491، وهي العاصمة الاستراتيجية للدولة السلجوقية المسلمة. وكان من أسباب سقوطها صراعات الأمراء السلاجقة أنفسهم.. ثم تقدم الصليبيون فأسقطوا إمارة الرها، الواقعة على جانبي نهر الفرات، وكان ذلك إنجازا كبيرا نظرا لأهمية الموقع الجغرافي للمنطقة، فهي بين العراق وسوريا، وتتطابق إلى حدّ ما مع الرقعة التي يشغلها الآن تنظيم الدولة بقيادة البغدادي. هكذا ظهرت أول الإمارات الصليبية: إمارة الرُّها بقيادة بلدوين. ثم زحفوا نحو أنطاكية وأسقطوها بالحصار، وبها أسسوا الإمارة الصليبية الثانية برئاسة بوهيمند.
هكذا أصبح الصليبيون قريبين من القدس التي كانت بيد السلاجقة، لكن الفاطميين بمصر استغلوا سقوط نيقية فأخذوها منهم وضمّوها إلى أرضهم.. وذلك في إطار التنافس العباسي-الفاطمي القديم على السيطرة على الشام.. لكن الفاطميين فشلوا في الاحتفاظ بالقدس، فدخلها الجيش الصليبي سنة 492هـ، وارتكب فيها مذبحة راح ضحيتها عشرات الآلاف من سكانها المسلمين. ولم ينج من ذلك حتى المسيحيون من أهل البلد، فاستولى الغزاة على بيوتهم وكنائسهم.. لذلك اضطر كثير من مسيحيي فلسطين للهجرة. وبعد شهور قليلة ظهرت مملكة القدس، ثالث الممالك الصليبية، سنة 1099م.
بقي من أرض الشام البحرية مدن عكا وطرابلس، وباحتلال الصليبيين للمدينتين استطاعوا تأسيس مملكة صليبية رابعة سنة503هـ، 1109م.
كانت هذه الحملة الأولى هي الأخطر، والأكثر إنجازا، ففي ظرف سنين قليلة وقع أكثر المشرق، خاصة القريب من الساحل المتوسطي، في قبضة الصليبيين.. الذين ازدادت شهيتهم للسيطرة على مزيد من الأراضي.. لذلك جاءت الحملة الثانية، موضوع الحلقة القادمة بإذن الله.
إلياس بلكا
عضو نشيط
مشاركات: 208
اشترك في: 22 إبريل 2017 14:35
آخر نشاط: 21 مايو 2019 04:48
العمر: 50

27 سبتمبر 2017 23:46

تأخرت كثيرا أستاذ الياس بلكا ننتظر الجزء التالي .
عابرسبيل
عضو نشيط
مشاركات: 48
اشترك في: 15 يوليو 2017 22:49
آخر نشاط: 21 مارس 2018 23:01
مكان: مدينة
العمر: 23

04 أكتوبر 2017 00:46

إن شاء الله أواصل النشر قريبا جدا. شكرا على التنبيه.
إلياس بلكا
عضو نشيط
مشاركات: 208
اشترك في: 22 إبريل 2017 14:35
آخر نشاط: 21 مايو 2019 04:48
العمر: 50


العودة إلى “قضايا ساخنة”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 0 زائر