رياض الواصلين >> العبادات والمعاملات >> ضرورة الإخلاص وخطر الرياء

17 يونيو 2019 03:51


قال الإمام سيدي عبد الوهاب الشعراني رضي الله عنه في كتابه ( الأجوبة المرضية عن أئمة الفقهاء والصوفية ) :

سمعت شيخنا شيخ الإسلام زكريا رحمه الله تعالى يقول :
كل ما لا يبتغى به وجه الله تعالى من علم أو عمل فهو مضمحل في الدنيا لا يصل إلى الآخرة منه إلا الإثم والعقوبة لأن جميع ما ورد في ثواب الأعمال إنما هو في حق المخلصين
وأما غير المخلصين فقد توعدهم الله تعالى بالنار ومن زعم أن له ثوابا بعمل دخله الرياء وحب السمعة والصيت والأغراض الفاسدة فقد افترى على الله الكذب
وحكمه حكم امرأة حملت من الزنا من غير أن يعلم أهلها فهي تخاف الفضيحة إذا ولدت , أو كحكم من يبيع ويشتري بفلوس طول عمره ثم نادى السلطان عليها بالإبطال , فلا تسأل يا أخي ما يقع له من الندم والحزن فهذا مثال من لم يخلص في علمه وعمله وظهر فساد نيته يوم القيامة .

المشرف العام
صورة العضو الشخصية
المشرف العام
مدير المنتدى
مشاركات: 37
اشترك في: 27 مارس 2017 09:28
آخر نشاط: 19 نوفمبر 2019 14:30
مكان: المغرب
العمر: 64
اتصال:

العودة إلى “العبادات والمعاملات”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد