رياض الواصلين : المنتدى العام : مقال في 2011 حول السلفية الجهادية

17 ديسمبر 2017 05:28

مقال كتبته بتاريخ : السبت 22 أكتوبر 2011
ــــــــــــــ

بسم الله الرحمان الرحيم

ما يخاف منه في ليبيا بعد رحيل القذافي ليس العدوّ الخارجي فحسب من تجّار ذمم الشعوب العربية والإسلامية ولكن أيضا من المفترس الداخلي ذلك الغول الكبير ألاّ وهو غول طائفة السلفية وأنصار الثوار منهم فهؤلاء حقيقة يشكّلون خطرا حقيقيا على السلم الأهلي في ليبيا لأنّه لا عقول لهم ولا فهم لما يدور من حولهم وفي العالم وخصوصا متى كان بحوزتهم الأسلحة الخفيفة والثقيلة فعن قريب يصدرون الفتاوى المعلّبة بطمس كلّ ما هو صوفي بهدم كلّ قبر وهدم كلّ زاوية ونبذ كلّ مذهب فقهي , فالخوف كلّ الخوف حقيقة من هؤلاء فإنّ لهم تاريخ أسود في شبه الجزيرة العربية فهم أنجع أداة استطاع الغرب واليهود من خلاله محاربة الدين الإسلامي لأنّهم بين أيدي الأعداء كلعبة الأطفال وخشخشة الصبيان

من تابع أحوال السلفية ( وخصوصا السلفية الجهادية ) أدرك بلا ريب مساهمتهم الكبيرة في محارب الإسلام من غير شعور منهم ( يحاربونه بالوكالة ) فإنّني ما رأيت قطّ بحياتي كلّها في مختلف النحل والملل والطوائف والديانات أشدّ جهلا منهم ولا أنقص عقلا فإنّهم أغبياء بأتمّ ما تعطيه هذه الكلمة من معنى لا يعرفون عن الشيطان شيئا ولا عن أمراض النفوس ولا مناهج السلوك ولا عن معرفة الله تعالى شيئا ...

لذا يجب على المجلس الإنتقالي في ليبيا وكذلك الحكومة في تونس وفي مصر التصدّي لهم والضرب على أيديهم بيد من حديد ( لأنّهم لا يفهمون غيرها )

أنصار معمر القذافي كانوا يقولون ( الله وليبيا ومعمّر وبس ) وأنصار السلفية يقولون ( الله ومحمد بن عبد الوهاب وبن تيمية وبس ) ما الفرق إذن ؟؟؟

أنصار المهدي متى ظهر يكونون من العجم وقليل من العرب من يؤازره كي نعلم حقائق الأحاديث النبوية وأنّ السلفية هذه أكبر كذبة في حصلت في الإسلام في التاريخ الحديث ...

يا خوفي على ليبيا وتونس ومصر منهم فإنّه لا عقول لهم كما وصفهم عليه الصلاة والسلام في قوله ( ... سفهاء الأحلام ... الحديث ) نسأل الله تعالى أن يحفظ أمّتنا الإسلامية من هذا الغول المفترس ..

الحوار لا يمكن أن يكون مع شخص يرفض الحوار منغلق على نفسه بل دينهم قائم على تعظيم الرموز واشهارهم لهم فدينهم قائم من باب الدعاية ليس أكثر من ذلك فعلامة الدعاية لطائفتك أن تنتقص الطرف الثاني من غير حجّة ولا علم ولا خلق أو أدب وهذا ما كان من طبع الوهابية حتّى وصل بهم الأمر ( من تقوى الله طبعا ) أن حرّفوا ودسّوا وحرقوا كتب الأولياء ومنعوها من دخول بلدانهم وخصوصا بلد مثل السعودية فهي تمنع كتبا كثيرة من الدخول ومنها كتب علماء أجلاّء

فالسلفية هي الطائفية وكذلك الشيعة وما أخشاه أن يضربوا بعضهم بعضا عسكريا كما صار ذلك جدليا فإنّ السلفية أو قل الوهابية ( لا فرق ) لا يقبلون الآخر كان من كان هذا الآخر هذا ولا يعني أنّني أخرجهم بذلك من الملّة أو أنكر حسنات كثيرة لهم ولكن سيئاتهم تتعلّق بأمور عظام كالتكفير والتشريك والتبديع ( وهذا أكبر باب للفتنة ) حتّى أنّ الشيخ الشافعي ( زيني دحلان ) ألّف كتابه ( فتنة الوهابية ) فهي فتنة حقيقية
الوهابية يترصّدون الفريسة فمتى وجدوا ثغرة انقضّوا عليها .. هذا ديدنهم
بالنسبة للسلفية فلا سقوط لهم إلاّ بسقوط آل سعود وآل الشيخ لذا وجب علينا الدفاع عن بلداننا منهم بكلّ وسيلة متاحة فإنّهم لا يقبلون الحوار لا يقبلون الآخر لا يحبّون التصوّف فإنّ التصوّف بالنسبة لهم في عقائدهم أنّه عدوّ أشدّ على الإسلام من اليهود وذلك يستنبطونه من القرآن باعتبار الصوفية أهل شرك وأنّ اليهود أهل كتاب وأنّ توحيد النصارى أكثر من توحيد الصوفية ...

العنوان العريض : انتشار السلفية ووصولها الى سدّة الحكم في البلدان الإسلامية = احتلال أمريكي غربي إسرائيلي لتلك البلدان

لو مسك بزمام السلطة الوهابية في بلدان فقيرة مثل تونس أو مصر لصارت هناك مجاعات ...
تصوّروا أنّ أهل مكّة لمّا حاصرهم الوهابية قديما ومنعوا عنهم وصول الغذاء وصل بهم الأمر أن أكلوا الكلاب والقطط من الجوع ...لتعرفوا من هم الوهابية ؟ فسفعة الشيطان واضحة في وجوههم ( إلا قليلا منهم )

العبد الضعيف خوفي على الإسلام منهم فقط وليس خوفي منهم بمعنى الخوف من الأشخاص لأنّهم لا يحذقون اللعبة السياسية فإنّ أعداءهم دهاة كبار يستطيعون أن يلعبوا بهم مثلما يلعب أحدهم بالورق ...

لو تمكّن السلفية من السلاح والحكم ما تركوا على ظهرها من دابّة
- انتهى المقال -

أقصد بالسلفية أي من يسمون أنفسهم السلفية الجهادية


ـــــــ
ملاحظة : كتبت مقالي هذا قبل ظهور ما سمي بتنظيم الدولة -داعش-

إلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّــــي *** مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّــــي
يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي *** لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عنّـي
صورة العضو الشخصية
على الصوفي
عضو نشيط
مشاركات: 221
اشترك في: 21 إبريل 2017 03:15
آخر نشاط: 23 مارس 2019 11:12

العودة إلى “المنتدى العام”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائران