رياض الواصلين >> الأشعار و المواجيد >> أبيات من شعر الحكمة

28 يوليو 2020 01:53

حَسَـدوا الفَتى إِذ لَم يَنالوا سَـعـيَهُ فَالقَومُ أَعْداءٌ لَهُ وَخُـصُومُ
فاِترُك مُجَــارَاةَ السَّــفِـيهِ فَإِنَّها نَدمٌ وَ غِبٌّ بَعدَ ذاكَ وَخِـيمُ
وَإِذا عَتِبتَ عَلى السَّـــفِيهِ وَ لُمْتَهُ فِي مِثْلِ ما تأَتي فَأَنتَ ظَلومُ
يا أيها الرجــــل الْمُعَـلِّمُ غَيْرَهُ هَلَّا لِنَفْسِـك كَانَ ذَا التَّعْلِيمُ
تَصِفُ الدَّوَاءَ لِذِي السِّقَامِ وَذِي الضَّنَى كَيْمَا يَصِحَّ بِهِ وَأَنْتَ سَـقِيمُ
وَ أرَاكَ تُصلِحُ بالرَّشَـــادِ عُقولَنَا أَبَداً وَأَنتَ مِن الرَّشادِ عَقِيمُ
لا تَنهَ عَن خُــــلُقٍ وَتَأتيَ مِثلَهُ عَارٌ عَلَيكَ إِذَا فَعَلتَ عَـظِيمُ
ابْدَأْ بِنَفسِـــكَ فَانَهها عَن غِيِّها فَإِذا انتَهَت عَنهُ فَأَنتَ حَكيمُ
فَهُناكَ يُقبَل ما وَعَــظتَ وَيُقتَدَى بِالعِلمِ مِنكَ وَيَنفَعُ التَعـليمُ
هذه الابيات لابي الأسود الدؤلى رحمه الله وهو : ظالم بن عمرو بن سفيان الدؤلي الكناني (16 ‏ق هـ - 69 هـ ‏ / 605 - 688 م) من سادات التابعين وأعيانهم وفقهائهم وشعرائهم ، وهو عالم نحوي وضع علم النحو في اللغة العربية وشكل المصحف ووضع النقاط على الأحرف العربية . ولد قبل بعثة النبي وآمن به ولم يره وتولى إمارة البصرة في عهد أمير المؤمنين علي بن أبى طالب رضي الله عنه ، يلقب بملك النحو . قال عنه ابن حَجَر العَسقلاني (ثقة في حديثه).
عابرسبيل
عضو نشيط
مشاركات: 44
اشترك في: 15 يوليو 2017 22:49
آخر نشاط: 21 مارس 2018 23:01
مكان: مدينة
العمر: 25
اتصال:

العودة إلى “الأشعار و المواجيد”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد