رياض الواصلين : علم الفقه و الأصول : الفقه المالكي 1: قيمته وأصوله

20 مايو 2017 21:00

الفقه المالكي: قيمته وأصوله. حلقة أولى.

كانت المذاهب الفقهية مدارس علمية، لكل مدرسة منهاجها الأصولي ونسقها الفقهي وآراؤها المؤسسة على رؤية خاصة في الاجتهاد وأساليب الاستنباط.. وربما كان هذا ما دفع بعض الأصوليين كأبي حامد الغزالي إلى القول بأن كل مجتهد مصيب طالما لم يرد نص قطعي الثبوت والدلالة يناقض اجتهاده.. وهو ما دفع أيضا إلى الإجماع على وجوب اتباع المجتهد ما أداه إليه اجتهاده الخاص، دون مراعاة مطلقة أو مطردة للخلاف إلا استثناء.
قيمة المذاهب الفقهية:
لقد كانت المذاهب الفقهية عامل غناء وثراء في الفكر الفقهي بما قدمته من آراء ونظريات واستنباطات واختيارات تشكل بعض أعظم ما أنتجته البشرية في مجال القانون والتشريع… على أن هذه السعة والضخامة التي يتميز بها فقهنا الإسلامي أدت بنا إلى مواجهة صعوبات حقيقية في سبيل الاستفادة منه ودراسته والبحث عن كنوزه، وظل ذلك قاصرا على نخبة ضيقة من المختصين الذين لا يصلون إلى ذلك إلا بعد سنوات من المطالعة والدراسة.
وغرض هذه المقالات هو التعريف بواحدة من هذه المدارس المتعددة، وذلك بالكشف عن أهم المصادر والمصنفات فيها، وببيان كيفية التفقه فيها، وهي المدرسة المالكية.
وأنبه على أننا حين نتحدث عن المذهب المالكي لا نقصد أن نثبت له ما ننفيه عن مذاهب أخرى من الميزات والخصائص، وما أظن أن في هذا الزمن وفي ظروف الأمة الحالية يكون من المناسب بعث تعصب مذهبي ذميم، عندنا في التاريخ من الشواهد ما يكفي على سوئه وخطره. فكل المذاهب الأربعة مدارس فقهية عظيمة أنتجتها أجيال متتالية من علماء أهل السنة الكبار. والخلاف بينها خلاف علمي أصولي تضبطه قواعد وتحكمه مبادئ الاستنباط، ولعل نظرة في كتب الأصول –خصوصا المقارنة منها كإرشاد الفحول للشوكاني- توضح مآخذ الخلاف وموضوعيته، وتؤكد عظمة هذه المدارس التي جسد فيها الإسلام نظرته الفريدة إلى تنوع ثري يرتبط بإطار من التوحد الحاسم.
لهذا نقر بأننا – ونحن نسعى إلى إحياء الاجتهاد وبعث علومه- لا ينبغي أن نلتزم حرفيا وفي جميع القضايا حدود اجتهاد خاص لمدرسة واحدة طالما كنا نملك القدرة على هذا التجاوز والانطلاق، ففي كل مدرسة أو مذهب كنوز من الفكر الفقهي ونظرات قانونية نافذة تكشف عن عبقريات فقهية توزعت على المذاهب.
فالحق والصواب لا يملكه مذهب واحد مهما علا شأنه كما أن الخطأ والنقص لا يخلو منه مذهب مهما ادعى أو ادعي له الكمال، وهكذا لا نعدم ملاحظة جوانب عدة من التفوق حتى في مذهب شذّ عن أصول أهل السنة في الفقه، وهو المذهب الظاهري، مما يفرض الاطلاع عليه وأخذ اختياراته بعين الاعتبار.
هذا من جهة، ومن جهة أخرى لا أرى ثمة مسوغا لإهمال تراث مهم وواسع من الفقه الإسلامي هو المذهب المالكي.. فتقدم علوم الفقه وحسن استيعابها هو في نهاية الأمر رهين –إلى حدود بعيدة- بدراسة فقه المذاهب الأربعة والتي يشغل عطاء المالكية فيها حيزا أساسيا، خصوصا أن الفقه المالكي فقه يهتم –في فروعه وكلياته- بمقاصد الشريعة وروحها التي تسري في الأحكام الجزئية، ويحسن تطبيق قواعد: رفع الحرج وجلب المصلحة ودرء المفسدة وسد الذرائع وفتحها والاستصلاح.. حتى قال أبو زهرة: "إننا لنقرر غير مجازفين أنه مذهب الحياة والإحياء، فقد اختبره العلماء في عصور مختلفة فاتسع لمشاكلهم، واختبره علماء القانون في عصرنا الحاضر فكان مسعفا لهم في كل ما يحتاجون إليه من علاج، وإنا نسند ذلك إلى مجتهديه، وكثرة أصوله، ونوع الأصول التي أكثر منها وسيطرت على التخريج فيه".
وهذا أكثر ما نجده في أبواب المعاملات، وهو ما يفسر الحضور القوي لآراء المالكية في مدونات الأسرة والأحوال الشخصية والفصول المدنية والمالية في القوانين المعتمدة في أكثر دول المشرق العربي.
أساس الفقه المالكي :الموطأ والمدونة.
يعد كتابا الموطأ و المدونة أساس المذهب وأهم مصادره على الإطلاق. فأما الموطأ فقد اشتهر باعتباره واحدا من أوائل مصنفات الحديث حيث توفي مالك رحمه الله سنة 179هـ، وقد كتبه في مدة تقارب الأربعين عاما، فكان أثناء ذلك ينقحه ويصححه، وفي كل مراجعة جديدة يسقط منه بعض الآثار، وهذا من أسباب اختلاف ألفاظ وأعداد الأحاديث التي رواها تلامذة مالك على أنها الموطأ، لكن المتداول اليوم من نسخ الموطأ اثنتان: رواية محمد بن الحسن الشيباني صاحب أبي حنيفة، ورواية يحيى بن يحيى الليثي.
ويعتبر الموطأ كتاب فقه كذلك، إذ أكثر رواياته تدور حول أبواب الفقه المعروفة، فهو ليس بمصنف جامع، بل هو أشبه ما يكون بسنن أبي داود، كما أن مالكا رحمه الله يذكر في مواضع كثيرة فتاوي الصحابة والتابعين وعمل أهل المدينة وكذا فتاويه الخاصة.
وقد شرحه علماء كثيرون من المالكية وغيرهم، أذكر منهم: أبا بكر بن العربي، وأبا الوليد الباجي، وأبا الوليد بن الصفار، والقاضي أبا عبد الله بن الحاج، وزكرياء الكاندهلوي، والجلال السيوطي… لكن أهم شروحه: كتاب الإمام أبو عمر بن عبد البر "التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد" . وميزة الكتاب –عدا الشرح الجيد وتحقيق الروايات والموازنة بين الآراء الفقهية داخل المذهب وخارجه– أنه وصل ما انقطع وأرسل من أحاديث الموطأ وأثبت ما يعضدها من أسانيد أخرى في كتب الحديث… وهو ما جعل كثيرا من العلماء يصححون كل مرويات الموطأ المسندة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول السيوطي: "… فالصواب إطلاق أن الموطأ صحيح لا يستثنى منه شيء". وكثير من فروع المذهب مستنبط من الموطأ: من أحاديثه المرفوعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ومن آثار الصحابة والتابعين وعلماء المدينة، وفتاوى مالك نفسه.
أما المدونة فقد كانت دستور المذهب وقاعدته، وأصلها مسائل حملها أسد بن الفرات (المتوفى سنة 213) إلى عبد الرحمان بن القاسم (ت191) تلميذ مالك، وهو من علماء المذهب من طبقة المجتهد المنتسب. ومن أسئلة الأول وأجوبة الثاني تكونت ما سمي بداية "بالأسدية" التي عرضها الإمام سحنون (ت240) على ابن القاسم فاستدرك عليها ونقح وزاد، ثم رتبها سحنون ترتيبا جيدا وبوبها وألحق بها جملا صالحة من الآثار، فسميت بـ "المدونة". وقد دارت حولها أعمال كثيرة من الشروح والتلخيصات وتحقيق الألفاظ و الروايات…
ولصحة المدونة فيما تنسبه إلى مالك اتفق علماء المذهب على أن كل ما ورد فيها على أنه قول مالك أو ابن القاسم أو غيره من تلامذة الإمام يعتبر من المذهب يعمل به ويفتى بمقتضاه.
ومن أهم اختصارات المالكية التي يعتمدونها في تحديد المذهب في الحكم الفرعي، نذكر:
-أ- مختصر المدونة لابن أبي زيد القيرواني ت386، وفيه زيادات من كتب أخرى كالعتبية والموازية والمستخرجة.
-ب- ولما استكثر هذا الاختصار، قام الفقيه أبو سعيد البراذعي ت 372 باختصاره مرة أخرى، وسماه "التهذيب في اختصار المدونة"، وهو الكتاب الذي اشتهر وأقبل عليه المشتغلون بالعلم حفظا ودراسة لصحته وحسن تصنيفه.
-ج- ويعتبر كتاب’’ التبصرة’’ لأبي الحسن اللخمي (ت 478هـ) من أحسن ما صنف في التعليقات على المدونة، يتميز بتخريج الخلاف المذهبي واختيار الأقوال، وله نوع استقلال جعله يبتعد –أحيانا- عن قواعد المذهب.
يتبع...
إلياس بلكا
عضو نشيط
مشاركات: 183
اشترك في: 22 إبريل 2017 14:35
آخر نشاط: 22 مارس 2018 01:48
العمر: 50

العودة إلى “علم الفقه و الأصول”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد